الميلانوما Melanoma

dr.Alidr.Ali مدير عام
تم تعديل 2010/07/31 في الجلدية Dermatology
Etiology المسببات:
لقد ازدادت نسبة حدوث الميلانومات في السنوات السابقة الأخيرة. وهي تشكل الآن ما يقارب 2% من جميع السرطانات (باستثناء سرطانات الجلد). والميلانوما الجلدية أكثر شيوعاً في الأقاليم الشمالية من الكرة الأرضية وأكثر شيوعاً لدى البيض منها في السود.
تتضمن عوامل الخطورة:
التاريخ العائلي – المستوى المنخفض للصباغ الطبيعي – التعرض المزمن لضوء الشمس والآفات المصطبغة سابقة الظهور مثل: الوحمة الولادية – الوحمة سيئة التصبغ والنمش الخبيث.
ولكن معظم الميلانومات تتطور من وحمة صباغية سليمة سابقة الظهور خصوصاً ما سبق ذكره.
ملامح سريرية:
تنشأ ما يقارب 20% من الميلانومات في جلد الرأس والرقبة هناك تنوع في الطريقة التي يتم بها تصنيف

الميلانومات: لقد تم تقسيم الآفات بشكل تقليدي إلى:
1- سطحية الانتشار
2- عقدية
3- وأنماط النمش الخبيث Lentuga Maligina
تستعمل مصطلحات مثل: "الميلانوما الموضعة" "فرط التصبغ الاتصالي ميلاني الخلايا اللانمطي" تستعمل عادة لتدل أو تصف الآفات الوحمية الفيتامينية ضمن البشرة ولا تظهر أي دليل على الغزو.

1- الميلانوما المنتشرة سطحياً(SSM) هي تحت النمط Subtype الأكثر شيوعاً وتشكل 60% ثم تأتي الميلانوما العقدية 40% ثم L.M 10%.
تتطور الميلانوما المنتشرة السطحية S. S M عبر الجلد منتجة آفة غير منتظمة مسطحة نسبياً ذات لون مختلف الخلايا الورمية ذات الملامح النووية اللانموذجية توجد بشكل فردي وبأعشاش في البشرة وتمتد جانبياً من مركز الآفة، وتصنف مجهرياً مادامت في هذا الطور ذي النمو المشعع أو الأفقي المطول ميلانوما موضعة أو فرط تصنع اتصالي لا نموذجي ويشار لطور النمو العمودي بظهور عناقيد الخلايا الورمية ضمن الأدمة.
تمتلك هذه الآفة كموناً أو ميلاً انتقالياً يؤثر بوضوح على الإنذار.
تسفر المعالجة خلال الطور الموضع للنمو عن نتائج ممتازة لأن الخلايا الورمية لم تتغلغل في الأدمة.

2- الميلانوما العقدية – على العكس – تمتلك طوراً شاقولي النمو فقط، ولهذا إنذارها أسوأ، هذه الآفة كونها تنتشر بشكل أعمق مع نمط بناء عقدي السطح.حيث تتواجد الخلايا الورمية في البشرة والأدمة وقد تصبح متعرجة وتنمو بشكل سريع.

3- ميلانوما النمش الخبيث تشاهد بشكل سائد في الجلد المعرض للشمس في الأشخاص الكبار، وتمتلك طور نمو موضع قد يستمر ما يقارب 25 إلى 30 سنة. ولكن يبقى اسمها النمش الخبيث مادامت في هذا الطور، وعندما تدخل إلى طور النمو العمودي قد يشار لها على أنها ميلانوما النمش الخبيث.
سريرياً:
تظهر هذه الآفة كبقعة مسطحة غير منتظمة التصبغ مع حواف غير محددة بوضوح يعتبر الإنذار ممتازاً مادامت الآفة في الطور الموضع.
المعالجة والإنذار:
يبقى الاستئصال المعالجة المختارة لجميع أنماط الميلانومات.
عموماً: يوصى بالاستئصال مع حواف أمان بها من أجل الآفات الرقيقة ويوصى
بـ 2 إلى 3 سم كحواف امان للآفات الأثخن والإزالة الانتقائية للعقد اللمفية الناحية
مازالت مثار نقاش ولكن من المحتمل إزالتها أكثر في الأورام الثخينة.
قد تضاف المعالجة الكيميائية والمعالجة المناعية والشعاعية إلى المعالجة بالحمية للسيطرة على الانتقالات والنكس الموضعي.
- أفضل مؤشر للإنذار هو العمق المجهري لغزو الورم. الذي يمكن إنجازه باستخدام مستويات (Clark) أو مقياس بريسلو الذي يقيس ثخن الآفة الأولية بميكروميتر العدسة العينية المجهرية من قمة الطبقة الحبيبية إلى أعمق خلية ورمية ومن الواضح أنه كان الورم أقل ثخانة كان أفضل إنذاراً.
وعموماً: تصنف الميلانومات سريرياً بالمرحلة III, II, I كلما كانت الآفة أكبر والانتشار أوسع كلما الإنذار أسوأ.