الإطباق وعلم زرع الأسنان

dr.Alidr.Ali مدير عام
590.imgcache
591.imgcache
592.imgcache

بعد وضع التعويض الصناعي السلبي على الزرعات في الفم فإن الإطباق على هذه الأخيرة سيكون له قيمة اعتبارية مهمة جداً من أجل أن تقوم الزرعات بمهمتهاعلى أكمل وجه.
في الواقع فإن المخطط الإطباقي المصمم بشكل سيء يؤدي إلى زيادة قوى الضغط الآلية على النتوء السنخي العظمي
إن تحليل الآعتبارات الحيوية الميكانيكية والتعويضية يمثل اهمية ومنطلق اعتباري كبير وهام لخدمة هذه الزرعات وهو ما يعرف بالزرعات المحمية بالإطباق.
593.imgcache

السن الطبيعية والإطباق الزرعي
من المعلوم بأن السن الطبيعية تملك شكلاً يمكنها من الإقلال من القوى المطبقة على العظم السنخي المحيط بها مقارنة بتلك القوى المحيطة بالزرعات.
في الحقيقة فإن النسيج الليفي المحيط بالسن يؤثر بها بحيث يمتص الصدمات ويخفض عند ئذ سعة وحجم الضغوطات المطبقة على العظم السنخي وبالإضافة إلى ذلك فإنه يؤدي بتطاوله إلى تبعثر القوى.

عندما تكون قوى إضافية قد طبقت على السن فإن هذه الأخيرة تتحرك وهذه الحركة تسمح بتبعثر الضغوطات والقوى وعندما تزول هذه القوى الإضافية فإن السن تعود إلى وضعها الطبيعي ضمن الشروط الأصلية (لحدود معينة السن يتحمل قوى إضافية) وهذه العودة للحدود الطبيعية أو الوضع الطبيعي ليست بنفس الأوصاف المطبقة على الزرعات (بحسب Parfitt)
(بحسب Parfitt) : إذا طبقنا قوى محورية على السن فإن هذه الأخيرة تنغرس ضمن سنخها بحوالي 28 ميكرون في حين أن الزرعة تنغرس فقط 5 ميكرون في حال القوى الجانبية، فإن السن تتحرك من 56 إلى 108 ميكرون حول محور يقع في الثلثين الذرويين من الجذر، بينما الزرعة في حالة هذه القوى فإنها تتحرك من 10 إلى 50ميكرون ولا تدور حول أي محور إذاً يوجد تمركز كثيف واكبر للقوى على العظم السنخي المحيط بالزرعة عندئذٍ في حال طبقنا قوة لها نفس السعة والاتجاه أكبر وأكثر أهمية مهما كانت حالة ارتباطهما سواء متصلة مع السن الطبيعية أم لا.
594.imgcache

المنطق أو التصميم الذي يحمي الزرعة هو الآتي:
أ‌-*في حال وجود أسنان طبيعية مجاورة للزرعة فإن التماس على التعويض فوق الزرع يكون خفيفاً وهذا التماس يقدر بواسطة أوراق العض بتخانة 25 ميكرون وعندما يقوم المريض بالعض على هذه الورقة يجب علينا أن نحصل على تماس بنقاط متوازنة على السن الطبيعية والزرعة في نفس الوقت.
السن الطبيعية لا تعود إلى وضعها الطبيعي ضمن النتوء السنخي في حال تطبيق قوى مهمة إلا بعد بضع ساعات، وبناءً عليه وكنتيجة وجب تعديل الإطباق على الأسنان وهذا نحققه في المقام الأول.
ب ـ في حال وجود زرعة متصلة مع سن طبيعية بجسر ثابت وعند وجود وصلات متحركة (وصلات إحكام) فإننا نتبع نفس المخطط الإطباقي السابق.
إذاً الزرعة يجب أن تخضع لقوى أقل بحسب قانون المزدوجة ونلجأ إلى عمل تعديل إطباقي يؤدي في النهاية إلى قوى أقل في مستوى التعويض فوق الزرعي.
الحركات الجانبية
الحركات الامامية الخلفية :
ان الأسنان الأمامية يجب أن تعوض انفصال الأسنان الخلفية.
595.imgcache
596.imgcache

دراسة قياسات القوى ودراسات التخطيط الكهربائي العضلي أظهرت بأن الجهاز الماضغ يثير قوى أقل عندما تكون القطاعات الخلفية في هذه الحالات غير مشاركة.
عندئذ كل الحركات في حال الإطباق الحامي للزرعة مقابل فك ذو أسنان طبيعية يجب أن تسمح بانفصال الأسنان أو القطاع الخلفي، إذاً القوى الجانبية المستنتجة تكون موزعة فقط على القطاع الأمامي للفك متجنبين عندئذ تحريض العضلات.
أظهرت قياسات القوىودراسات المخططات أو التخطيط العضلي الكهربائي مايلي:
بأن الجهاز الماضغ يحرض قوى أقل في حال عدم تماس الأقسام الخلفية عندئذ كل التنفيذات الحركية وفي حالة الإطباق الذي يحمي الزرعة مقابل وجود أسنان طبيعية يجب أن يسمح بانفصال وعدم حصول أي تماس في القطاع الخلفي.

موضع الزرعة وتأثير اتجاه القوى
يجب علينا توجيه القوى باتجاه المحور الطولي للزرعة وفي حال كون الزرعة بتوجه مائل أو كون الدعامة بوضع متزوي(ذو زاوية) فإن عزم مزدوجة يتكون.
كلما كانت الزاوية بين نقطة تطبيق القوة ومحور الزرعة أكبر كلما كانت التأثيرات والقوى السلبية ذو أهمية أعظم على العظم السنخي
وإن تأثيرات هذه القوى الزاوية أي المائلة تتبع عملية الامتصاص العظمي القشري(صفات العظم) عند الرجل، العظم القشري للعظام الطويلة هو الأكثر قساوة للضغط و30% أكثر ضعفاً للشد و 65%للقص.

عرض السطح الإطباقي
الإطباق الواقي للزرعة يتم بأن يكون عرض السطح الإطباقي بعلاقة مباشرة مع جسم الزرعة، وهذا السطح يخفض بحيث يؤدي إلى نقل القوى بحسب محور الزرعة.
*في حالة زرعة رحى أولى سفلية فإن الإطباق المركزي ينجز بحيث يحقق في الميزاب المركزي وليس على الحدبة الدهليزية(شكل6) وذلك لأنه من الممكن أن نخفض القوى السلبية.

التصميم الإطباقي
في حال الدرد السفلي الكامل
أ‌-***** تعويض متحرك:
إن التصميم الإطباقي في هذه الحالة يكون:
تماس معمم دائم ولساني خلال تنفيذ مختلف حركات الفك الأسفل مهماكانت طبيعة القوس المقابلة
أ‌-****** تعويض ثابت:
1-** في حال كون الفك المقابل طبيعي أو بتعويض ثابت فهذا التعويض فوق الزرع في الفك السفلي يجب أن يعطي الانفصال الخلفي عند إجراء الحركات.
في حال وجود الفك المقابل بدرد كامل مع جهاز كامل متحرك عليه فإن التعويض الثابت الزرعي في الفك الأسفل يحقق بتماس معمم ودائم عند تنفيذ مختلف أنواع حركات الفك
في حالة الدرد العلوي الكامل
أ-تعويض متحرك:
تماس معمم ودائم في جميع حركات الفك السفلي مهما كانت طبيعةالقوس المقابلة.
ب- تعويض ثابت:
1-في حال كون الفك المقابل طبيعي أو مرمم بجسور ثابتة فإن عمل التعويض الثابت في الفك العلوي يحتم حصول ( OLISCLUSION PAST ERIEURE)
2-عند كون الفك المقابل جهاز كامل متحرك فيجب الحصول على تماس معمم ودائم عند تنفيذ مختلف الحركات الإطباقية
من محاضرات الأستاذ الدكتور جوزيف عساف........