الأمراض الالتهابية INFLAMMATORY DISEASES

الخمج الحاد في القناة النخاعية نادرٌ الآن ويحدث عادة في المرضى المصابين بعلة مزمنة مثل السكري أو الكحولية. وقد يشاهد كمضاعفة بعد الجراحة عقب إصابة نافذة. ويمكن أن تسببه جراثيمٌ مختلفة مثل العُصَـيـَّة الدرنية tubercle bacilus وعددٌ مختلف من جراثيم غرام سلبي تشمل البروسيلة والسلمونيلة، ولكن أكثرها شيوعًا المكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aureus.

            والقصة المرضية عبارة عن ألم شوكي مبرح عميق لا يسكن حتى في أثناء الراحة. وقد يكون هناك اضطرابات مجموعية وعجز عصبي ولكنها قد تكون نمائية في البداية ويشتبه بوجود ورم شوكي (سيسائي). وقد تتعين الجرثومة بالاختبارات المصلية ومزرعة الدم، ولكن لا يتم ذلك مرارًا.

 

الشكل 26-11 صورة بالرنين المغناطيسي نمط  T1 و T2 تبين انضغاط الحبل الشوكي في فك (خلع جزئي) رثياني تحت محوري.

 

            ومن الشائع في جميع أخماج السيساء أن يصاب القرص الفقري مبكرًا، بحيث تتألف الظواهر الشعاعية من درجات متباينة من تدمير الجسم الفقري مع نقص في حيز القرص في مرحلة مبكرة. وهذا يساعد في تمييز الالتهاب من الورم الذي يغزو الصفائح الانتهائية end plates ببطء. والأخماج القيحية تصحبها عادة دلائل شعاعية لتكوين العظم الجديد، ولكن ذلك لا يحدث مطلقًا في الأخماج التدرنية. وقد تبين الأشعة أدلة على تجمعات قيح جنيب فقرية paravertebral. والاستقصاءان المفضلان لكشفهما هما تصوير النخاع المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي.

            وتعتمد المعالجة العقلانية على تعيين الجرثومة. وإذا لم يكن الحصول على ذلك بمزرعة الدم ممكنًا، فربما يجب الحصول عليه مباشرة من الآفة، إما بالرشف تحت سيطرة التصوير المقطعي المحوسب أو في بعض الحالات بالخزع المفتوح. وأساس المعالجة الرئيسي هو أدوية الصادَّات المناسبة؛ ويستدعى النزح الجراحي عند وجود تجمع قيحي موضَّع، يسبب ضغط النخاع الشوكي.

            وبعد انصراف الخمج، يكون الدمج بين الأجسام الفقرية هو القاعدة بحيث لا توجد مشكلات تتعلق بعدم الاستقرار المتأخر. ولسوء الحظ لا ينطبق ذلك على مرض التدرن (الفصلان 7 و17).

            والتهاب المفصل الرثياني له ولعٌ خاصٌّ بالسيساء العنقية التي قد تكون مصابة في 44-88 بالمائة من المرضى الرثويين. ويسبب تدميرُ العظمِ والأربطةِ المساندةِ، إضافةً إلى تكاثر الغشاء الزليلي، سوءَ الترصيف malalisnment وعدمَ الاستقرار، الذي يتراوح بين فكٍّ subluxation لاأعراضي وانضغاطِ جذع الدماغ brainstem الوخيم. وتشاهد ثلاثة أنواع من إصابة السيساء العنقية:

                 فكّ فهقي محوري atlanto axial أمامي.

                 انطباع قاعدي basilar impression نتيجة تحول موقع الناتئ السنـِّـي الشكل odontoid إلى أعلى.

                 فكّ تحت محوري subaxial subluxation (الشكل 26-11).

            والأعراضُ والعلاماتُ السريرية التي تشترك فيها هذه الشذوذات هي الألمُ الذي يكون موضعيًا أو رجيعًا referred إلى القذال occiput من انضغاط جذر العصب العنقي 2 C2 ووَهَنُ الأطراف والاضطراباتُ الحسية والشناجُ وفرطُ المنعكسات. ويجب أن يشمل التقييمُ الشعاعي صورَ سيساء عنقية جانبية عادية في وَضْعَيْ الثني والتمديد لتقييم نطاق الحركة، والتصويرَ بالرنين المغناطيسي لتقييم مقدار الضغط العنقي النخاعي.

            المعالجة Treatment. يحتاج إلى الجراحة المرضى الذين لديهم أعراض ويعانون من فكٍّ فهقي محوري atlanto-axial subluxation، نتيجة عدم الاستقرار وضغط الحبل الشوكي (الشكل 26-12). وقد يلزم استئصالُ السَبَلِ الرثوي rheumatoid pannus من خلال طريق أمامية عبر الفم بعد استئصال الناتئ السنـِّـي الشكل، وتثبيت عنقي خلفي لاحق بعروة رانسفورد Ransford loop العنقية القذالية أو أسلاك تحت الصفـائح وطُعْمٍ عظمي بين العنقيـة 1 والعنقيـة 3 C1-C2. ويمكن معالجة الفكِّ تحت المحوري subaxial subluxation مبدئيًا بتخفيف الضغط العنقي الأمامي ودمج العظم.

 

العصبية
الصدرية
القلبية
الوعائية
الهضمية
الغدية
الجلدية
الجهاز الحركي
البولية التناسلية
العينية
الانتانية
الثدي
المناعة و غرس الأعضاء
علم الأورام
آفات العنق
الجراحة - أساسيات
أسنان و لثة
مواضيع طبية متنوعة
اليد
القدم
الوجه
الخدين
اللسان
الفكان
الأنف
الأذن
الغدد اللعابية
البلعوم و اللوزات
الحنجرة