امراض الجهاز الهضمي
HTML clipboard

أمراض الجهاز الهضمي

يتألف الجهاز الهضمي من القناة الهضمية والغدد الهضمية .

القناة الهضمية تتألف من :

الفم والأسنان و اللسان – البلعوم – المري- المعدة التي تتصل مع المري بفتحة الفؤاد و مع المعي بفتحة البواب – المعي المؤلف من الأمعاء الدقيقة التي تسمى في أولها بالإثني عشري ثم الأمعاء الغليظة ( القولون ) و ينتهي القولون بالمستقيم الذي يصل إلى الشرج .

نجد تحت فوهة المعي الدقيق قناة مسدودة في طرفها وهي المعي الأعور مع الزائدة الدودية .

الغدد الهضمية :

الغدد اللعابية : وهي الغدتان النكفيتان – الغدتان تحت الفك – الغدتان تحت اللسان وغدد لعابية صغيرة متفرقة .

الغدد المعدية : في تجويف المعدة وتفرز العصارة المعدية .

البنكرياس (المعثكلة) : تحت المعدة يفرز العصارة البنكرياسية وهرموني الأنسولين والغلوكاغون المنظمين لمستوى السكر في الدم .

الكبد : ينتج الصفراء والعديد من عوامل التخثر .

الغدد المعوية : في المعي الدقيق .  

الاضطرابات الهضمية لها العديد من الأعراض مثل :

اضطرابات الشهية – الغثيان والإقياء – الألم البطني – الإسهال أو الإمساك .

 

عسر الهضم (التخمة) :

تعريف : اضطراب وظيفي في الجهاز الهضمي .

الأسباب :

تناول الطعام بسرعة و عدم مضغه جيداً .

خلط عدة أصناف من الطعام مع بعضها دون وجود مسافات فاصلة بينها .

تناول كميات كبيرة من الطعام خصوصاً وجبات ثقيلة دسمة .

عدم الجلوس بالوضعية الصحيحة أثناء الطعام والنوم بعد الطعام مباشرة .

التوتر النفسي والإكثار من التدخين والمنبهات والمشروبات الغازية بعد الطعام .

من المهم هنا التأكد من عدم وجود مرض عضوي .

الأعراض :

آلام في المنطقة العليا من البطن وشعور بالحرقة وقد ينتشر الألم في كل البطن .

شعور بامتلاء المعدة .

شعور بوجود غازات وانتفاخ البطن .

يحدث شعور بالغثيان والإقياء وكذلك قد يحدث إسهال أو إمساك .

المعالجة : يمكن إعطاء المريض كأس ماء كل ساعة ويحتمي عن الطعام حتى اليوم التالي .

ملاحظة : إذا ارتفعت حرارة الجسم أو استمر الألم البطني أو الإقياء أكثر من ساعة أو إذا ظهرت أعراض أخرى فهنا يكون عسر الهضم مؤشر على وجود مرض عضوي فهنا يجب استدعاء الطبيب .

 

القرحة الهضمية :

تعريف : هي ضياع مادي إما بسيط في الغشاء المخاطي للمعدة أو عميق في طبقات المعدة . إذا توضعت القرحة في جسم المعدة فتدعى القرحة المعدية وإذا توضعت في بداية الإثني عشري فتدعى القرحة العفجية .

الأسباب :  

التخريش المزمن (التدخين, الكحول).

بعض الأدوية مثل الأسبرين – الكورتيزون .

زيادة الحموضة المعدية لأسباب نفسية .

الأعراض والعلامات :

ألم بطني قد ينتقل إلى خلف القص – الغثيان و الإقياء – عسر الهضم .

المعالجة :

معالجة السبب الأصلي وحذفه ,الحمية الغذائية ,الإقلاع عن التدخين والكحول.

إعطاء مضادات الحموضة .

نلجأ إلى العلاج الجراحي في حال حدوث انثقاب قرحي ويظهر على شكل ألم شديد طاعن مع علامات الصدمة .

 

اليرقان :

تعريف : هو تلون الجلد والأغشية المخاطية وصلبة العين باللون الأصفر .

السبب : هو ارتفاع نسبة البيلوروبين في الدم والذي يوجد منه نوعين مباشر وغير مباشر, القيمة الطبيعية للبيلوروبين في الدم 0.8 – 1.2 ملغ

إن اليرقان ليس مرضاً بحد ذاته وإنما مظهر سريري للعديد من الأمراض .

 

التهاب الكبد :

وهو تنخر جزئي في الخلايا الكبدية ويوجد منه عدة أنواع : إنتاني – دوائي – حملي     

وسندرس التهاب الكبد الإنتاني ( الفيروسي ) بأنواعه .

التهاب الكبد بالحمة A (الوبائي) :

ينتقل بالتماس المباشر عن طريق الماء واللعاب والمفرزات الهضمية والملامسة لذلك ينتقل بسرعة وسهولة من شخص لآخر لذا سمي (الوبائي) يصيب غالباً أطفال المدارس ودور الحضانة وأماكن التجمعات السكانية الكثيفة خاصة عند إهمال شروط الوقاية الصحية .

الأعراض والعلامات : ارتفاع حرارة متوسط – وهن عام – صداع غثيان و إقياء ـ آلام بطنية في الجزء الأيمن من البطن ـ نقص شهية ـ تلون البول باللون الغامق ثم يبدأ اللون اليرقاني بالظهور في الجلد والصلبة .

المعالجة :

الراحة في المنزل .

الحمية عن الدسم والإكثار من السكريات .

إعطاء كميات من السوائل على فترات متكررة .

الالتزام بقواعد العناية الصحية لأن المرض معدي : يجب تجنب مخالطة المريض قدر الإمكان وغلي ثيابه كما يعطى الأشخاص المخالطين للمريض جرعة من الغلوبيولين المناعي لوقايتهم من المرض .

اختلاطات هذا المرض قليلة ونادرة .

التهاب الكبد بالحمة B (المصلي) :

ينتقل عن طريق الدم والاتصال الجنسي أي ينتقل بواسطة الحقن العضلية والوريدية (مدمني المخدرات) وفي غرف العمليات وشفرات الحلاقة كما ينتقل عن طريق الأدوات السنية غير المعقمة .

الأعراض والعلامات :

وهن عام – نقص شهية – غثيان وإقياء – آلام عضلية ومفصلية معممة – صداع وترفع حروري – تلون البول بلون غامق ثم يتلوه تلون الجلد والصلبة باللون اليرقاني .

التشخيص : القصة المرضية – معايرة البيلوروبين وخمائر الكبد – فحص العامل الأسترالي وهو المستضد السطحي للفيروس .

المعالجة : مشابهة تقريباً لمعالجة التهاب الكبد الوبائي . يعتبر هذا المرض خطر بسبب تعدد الاختلاطات المحتملة منها :

1ً- الحامل المزمن للفيروس : قد تستقر حالة المريض وتتراجع الأعراض ولكن يبقى الفيروس في دم المريض مما يجعله مصدر دائم للعدوى .

2ً- التهاب كبد مميت .

3ً- تشمع الكبد .

4ً- سرطان الكبد .

الوقاية : تكون بالعناية بالنظافة والتعقيم الجيد للأدوات وإعطاء اللقاح المضاد للالتهاب الكبد (B) والذي يقسم إلى 3 جرعات : الجرعة الأولى وبعد شهر تعطى الجرعة الثانية وبعد 6 أشهر تعطى الجرعة الثالثة .

التهاب الكبد بالحمة C :

يحدث حتماً بعد نقل الدم أو عن طريق الأدوات التي تتعامل مع الدم ونادراً ما يحدث بالاتصال الجنسي .

الأعراض : تشبه أعراض الالتهاب B

التهاب الكبد D :

يحدث عند الأشخاص المصابين بالفيروس B إما بشكل متواقت أو بعد فترة من التهاب الكبد B  ينتشر هذا المرض في دول البحر المتوسط وأفريقيا وأمريكا الجنوبية .

التهاب الكبد E (لا A – لاB) .

 

الزحار الأميبي :

السبب : هو المتحولات والأكياس الزحارية .

ينتقل المرض عن طريق الأغذية و المياه الملوثة والتي تصل إليها من براز شخص مريض .

الأعراض والعلامات : آلام بطنية معممة خاصة في المنطقة اليمنى من البطن – إسهال مخاطي قد يكون مدمى – أحياناً شعور بالغثيان – انتفاخ في البطن .

المعالجة : إعطاء دواء الميترونيدازول .

الوقاية : العناية بالصحة الشخصية – التصريف الصحي للفضلات والقضاء على الذباب الذي قد يلعب دور في نقل المرض للغذاء .

 

التهاب الزائدة الدودية الحاد :

الزائدة الدودية هي عضو طوله بضعة سنتيمترات يتدلى من أول المعي الغليظ ومن تحت آخر المعي الدقيق .

الأعراض والعلامات :

الألم البطني : الذي يبدأ من حول السرة ثم ينتقل إلى الجزء الأيمن والأسفل من البطن , وإذا ضغطنا على الجزء الأيسر السفلي يحدث الألم في الجزء الأيمن السفلي (علامة روفسينغ) ,

غثيان وإقياء يحدثان بعد الألم .

ارتفاع في الحرارة .

الاختلاطات : قد يحدث نتيجة الإنتان انثقاب يتلوه حدوث التهاب بريتوان معمم وهي حالة خطرة .

المعالجة : الاستئصال الجراحي .

يجب الإنتباه إلى الأعراض هنا فقد تكون أعراض التهاب الزائدة مضللة في بعض الأحيان , لذا يجب إجراء التشخيص السليم وهنا يمنع إعطاء المسكنات أو الصادات الحيوية أو وضع كمادات باردة أو ساخنة على البطن عند ظهور الأعراض السابقة ريثما يتم وضع التشخيص الصحيح .