الحمل و النقل

الحمل والنقل

تعريف:

الحمل: هو رفع المصاب من مكان تواجده إلى المحمل أو السرير أو . . .

النقل: هو السير بالمصاب من مكان تواجده إلى مكان آخر كسيارة الإسعاف مثلاً.

 

مبادئ اختيار طريقة الحمل و أساسياتها:

هناك (3) مبادئ تساعد في اختيارنا لطريقة حمل المصاب وهي:

عدد المسعفين.

طبيعة الإصابة.

طبيعة الأرض.

 المبادئ الأساسية للحمل:

يبتدع الناس الذين يساعدون في حمل مصاب ما عدة طرق لحمل ونقل هذا المصاب إلا أنه في الغالب يقوم هؤلاء بحركات خاطئة من خلال استعمالهم السيئ للهيكل العظمي والعضلات، وهذا يعود بالضرر على المصاب وعلى الشخص الذي يقوم بحمله على حدٍ سواء. لذلك من الضروري التقيد بالمبادئ التالية لتأمين عملية حمل ونقل سليمة للمسعف وللمصاب في آنٍ واحد.

 

مبادئ متعلقة بالمسعف:

الوقاية من آلام الظهر وإصابة العضلات:

استقامة جسم المسعف ( العمود الفقري) مع الرأس.

الجسم المحمول أقل وزناً من الجسم الحامل.

الجسم المحمول تحت جسم الحامل.

تأمين توازن الجسم:

قاعدة عريضة للارتكاز (القدمين متباعدتين وقابلتان للحركة).

الأثقال موزعة على جميع الحاملين وعلى سواعد الحاملين.

الاعتماد على المفاصل والعضلات (استعمال طريقة القرفصاء).

 تأمين سلامة الحمل:

المقابض متينة: أي أيدي المسعف تمسك المصاب أو المحمل بإحكام.

الساعدان مشدودان جيداً.

 

مبادئ متعلقة بالمصاب:

الحفاظ على استقامة جسم المصاب(الحفاظ على استقامة محور رأس-رقبة-جذع).

عدم تحريك المصاب حركات لا لزوم لها.

 

الشكل(10)

 

تحضير المحمل:

يجب أن يقوم المسعف بتحضير المحمل وتهيئته قبل وضع المصاب عليه، وتوجد العديد من المحامل المستخدمة في النقل ومنها:

1- المحمل القابل للطي:

تتم تهيئة هذا المحمل بواسطة مسعفين يقفان متواجهين على كل طرف من المحمل، يقومان بفتح (فرد) المحمل ومن ثم يفتحان مفاصل المحمل على آخرها ويثبتانها جيداً. يعاد المحمل إلى الأرض وتوضع بطانية نظيفة عليه بشكل مائل بحيث تكون زاويتين متقابلتين منها داخل المحمل ثم تطوى الزاويتان الأخريان على بعضيهما بحيث يترك قسم منها بارز إلى خارج المحمل لشده، يفك المحمل ويطوى بعكس الطريقة السابقة.

 

الشكل (11)

 

الشكل (12)

2- محامل سيارات الإسعاف:

هذه المحامل على الأغلب غير قابلة للطي، ويمكن رفع الجزء العلوي منها لوضع المصاب بوضع نصف جالس، وتكون مزودة بإطارات صغيرة تسير على سكة معدنية ضيقة داخل السيارة.

3- المحامل المرتجلة:

إن الإسعاف عمل ارتجالي والمسعف الذي لا يتوفر لديه محمل جاهز وهو مضطر لإجراء عملية الحمل والنقل، يقوم بصنع محمل مرتجل لأداء العملية، وهذا المحمل قد يكون عبارة عن سلم أو باب يوضع عليه المصاب وقد يكون عصاتين طويلتين تلف عليها بطانية بشكل جيد أو قد يكون بطانية أطرافها ملفوفة إلى الداخل، أو قد يكون مجموعة من الأربطة العريضة عقد كل اثنين منها مع بعضيهما.

 

الشكل (13)

 

الشكل (14)

 

لا ننسى بعد وضع المصاب على المحمل أن نغطيه بالبطانية ونثبته بأحزمة المحمل أو بواسطة أربطة مرتجلة.

يجب الحفاظ على نظافة وصلاحية المحمل لأي طارئ.

 

طرق حمل المصابين:

توجد طرق عديدة لحمل المصابين، وهي تتطلب تدريباً وتنسيقاً مشتركاً بين المسعفين الذين يقوموا بعملية الحمل مع الالتزام بتطبيق المبادئ العامة التي سبق ذكرها.

  طرق الجسور:

  الجسر النرلندي:

 الشروط:

توفر ثلاث مسعفين.

فسحة صغيرة بجانب المصاب كافية لوضع المحمل.

الأرض مستوية غير منحدرة.

يستعمل في جميع الإصابات عدا الحالات التي يشك فيها بوجود كسر في العمود الفقري.

الطريقة:

يجب وجود قائد للمجموعة+مسعفين اثنين.

يوزع قائد المجموعة العناصر حسب قاعدة الوزن (القدرة على الحمل).

المحمل يجب أن يكون محضراً بشكل جيد ويقرب من المصاب قدر الإمكان.

قائد المجموعة: يتخذ وضعية القرفصاء عند رأس المصاب مواجهاً للمسعفين الآخرين. يتأكد من أن رأس المصاب سيتوضع على المحمل وليس خارجه. إحدى قدميه تسند مقبض المحمل بحيث تشكل معه زاوية قائمة وتوضع عند طرف المقبض أما القدم الأخرى فتكون بجانب كتف المصاب. إحدى يديه تمرر تحت رقبة المصاب لتسند رأسه واليد الأخرى تدخل بين كتفي المصاب.

المسعف الثاني: يتخذ وضعية القرفصاء عند رجلي المصاب، قدمه تسند قبضة المحمل بشكل مماثل لقدم قائد المجموعة أما قدمه الأخرى فتكون عند ساقي المصاب، يقرب رجلي المصاب من بعضهما جيداً، يديه تدخل من تحت ركبتي المصاب ثم تباعدان لتسمحان له برفع قدمي المصاب بشكل جيد، ويكون عادةً المسعف الأقل قدرة على الحمل.

المسعف الأول: يتخذ وضعيته بعد أن يثبت قائد المجموعة والمسعف الأول المحمل بقدميهما، يكون عادة المسعف الأكثر قدرة على الحمل، إحدى قدميه خارج المحمل وقدمه الأخرى متوضعة على طرف المحمل، يدخل يديه تحت ظهر المصاب ثم يشبكهما أو يباعد بينهما.

التعليمات:

يقوم قائد المجموعة بإعطاء التعليمات وعلى الفريق الإسعافي التنفيذ بدقة وبوقت واحد.

قائد المجموعة

المسعف الأول

المسعف الثاني

انتبه للاستعداد

مستعد

مستعد

انتبه للرفع ارفع

 

 

ضع

 

 

عند إعطاء إشارة الرفع ينهض المسعفون الثلاثة معاً محافظين على ظهرهم مسطحاً ويرفعون المصاب بمقدار خفيف مع الحفاظ على استقامة محور رأس ـ رقبة ـ جذع عند المصاب بعد أن يوضع المصاب على المحمل يغطى ويثبت جيداً بالمحمل ثم ينقل.    

 

الشكل(15)

 

إن حركة المسعف مرتكزة على فخذيه (العضلة المربعة الرؤوس) وليس على ظهره الذي يجب أن يبقى مستقيماً.

   الجسر العادي:

الشروط:

توفر أربعة مسعفين (ثلاثة لحمل المصاب والرابع لوضع المحمل تحت المصاب).

الأرض مستوية وغير وعرة حتى لا تعيق حركة المحمل.

لا توجد مساحة جانبية كافية لوضع المحمل وإنما توجد مسافة بالطول.

الطريقة:

يأخذ المسعفون الثلاثة المكلفين بحمل المصاب نفس الوضعيات السابقة في الجسر النيرلندي مع الانتباه إلى أن يباعدوا بين قدميهم جيداً لتمرير المحمل من بينها، كما أن قائد المجموعة هو المسعف الرابع الذي يمرر المحمل بين أقدام المسعفين وعليه أن يتأكد من توضع رأس المصاب على المحمل وليس خارجه، ويقوم بإعطاء التعليمات للمجموعة.

 الجسر المحسن:

الشروط:

توفر خمسة مسعفين.

الأرض مستوية.

توفر مسافة كافية أمام المصاب.

هي الطريقة المختارة لحمل مصاب لديه كسر في العمود الفقري.

الطريقة:

قائد المجموعة: يمرر المحمل بين أقدام المسعفين ويضعه تحت المصاب، ويعطي التعليمات.

المسعف الأول: عند رأس المصاب ويمرر يديه تحت كتفيه.

المسعف الثاني: عند رجلي المصاب.

المسعف الثالث: عند جذع المصاب.

المسعف الرابع: يقرفص أمام وجانب رأس المصاب بحيث يبقى جانباً ولا يدخل المحمل بين قدميه، ويقوم بتثبيت رأس المصاب من خلال إحاطة كفيه للرأس.

التعليمات:

قائد المجموعة

المسعف الأول

المسعف الثاني

المسعف الثالث

المسعف الرابع

انتبه للاستعداد

مستعد

مستعد

مستعد

مستعد

انتبه للرفع ـ ارفع

ـ

ـ

ـ

ـ

يمرر المحمل إلى تحت المصاب

ـ

ـ

ـ

ـ

انتبه للرضع ـ ضع

ـ

ـ

ـ

ـ

  حالة خاصة:

حمل مصاب مركز بوضع الأمان الجانبي.

 الجسر النرلندي

 قائد المجموعة يمرر إحدى يديه تحت يد المصاب التي يستند عليها رأسه، واليد الأخرى تحت الكوعين .

المسعف الأول يمرر إحدى يديه تحت الركبة المثنية، واليد الأخرى تحت الساق الأخرى.

المسعف الثاني يمرر يديه تحت خصر المصاب ويشبكهما معاً.

تعطى نفس التعليمات وبنفس الطريقة.

وكذلك الأمر بالنسبة للجسر العادي والمحسن.

 طرق الملعقة:

 طريقة الملعقة العادية:

الشروط:

عدم إمكانية تقريب المحمل من المصاب بل يجب حمل المصاب والسير به إلى المحمل.

توفر ثلاثة مسعفين.

تستخدم عند مصاب ملتصق بالحائط وليس لديه كسر بالعمود الفقري.

تستخدم لحمل مصاب من سرير إلى محمل وبالعكس.

الطريقة:

يوزع قائد المجموعة الفريق حسب الطول، فالأطول من الرأس والذي يليه طولاً يحمل الجذع والأقصر يحمل الرجلين، ويقف قائد المجموعة في المكان المناسب بالنسبة لطوله ويعطي التعليمات.

يقف المسعفين بجانب المصاب على استقامة واحدة ومقتربين منه قدر الإمكان ينزل المسعفون على الأرض بشكل تستند فيه الركبة اليسرى على الأرض أما الساق اليمنى فهي عمودية على الأرض وتشكل زاوية قائمة مع الفخذ اليمنى.

عند الرأس: يمرر المسعف الأول إحدى يديه تحت رقبة المصاب ليسند الرأس واليد الأخرى تمر تحت ظهر المصاب.

عند الجذع: يمرر المسعف الثاني إحدى يديه تحت ظهر المصاب بحيث تكون قريبة من يد المسعف الأول، وتمرر يده الأخرى تحت ركبتي المصاب.

عند الرجلين: يمرر المسعف الثالث إحدى يديه تحت ركبتي المصاب مجاورة ليد المسعف الثاني، واليد الأخرى تحت كاحلي المصاب.

قائد المجموعة:

انتبه للاستعداد                            مستعد              مستعد

انتبه للرفع ارفع

 هنا يرفع المصاب ويوضع على أفخاذ المسعفين.

ضم.

 يضم المسعفون المصاب إلى صدورهم.

قف.

سر.

 يبدأ المسعفون بالمسير بناء على مقدار خطوة قائد المجموعة بحيث

التعداد واحد يباعد المسعفون بين أقدامهم

التعداد اثنين يقرب المسعفون بين أقدامهم

وطبعاً السير يكون باتجاه رأس المصاب نحو المحمل، وعندما يصلون إليه 

 

قف محمل.

يقف المسعفون أمام المحمل على استقامة واحدة مقتربين منه قدر الإمكان.

انزل.

ينزل المسعفون على أقدامهم وركبهم كما سبق.

فك الضم.

يُنزل المسعفون المصاب على أفخاذهم.

انتبه للوضع ضع على المحمل.

 طريقة الملعقة الثنائية (اثنين + واحد):

الشروط:

توفر /3/ مسعفين.

تستخدم إذا كان متعذراً وضع المحمل بجانب المصاب (لوعورة الأرض مثلاً) كما أن سير المسعفين نحو المحمل صعب أيضاً.

تستخدم إذا أردنا نقل مصاب  من نقالته إلى نقالة أخرى.

الطريقة:

- المسعف الأول يمرر إحدى يديه تحت رقبة المصاب واليد الأخرى تحت ظهره

المسعف الثاني يمرر إحدى يديه تحت ظهر المصاب واليد الأخرى تحت ركبتيه

قائد المجموعة يقف مواجهاً للمسعفين ويمرر يديه بين يديهما.

المسعفون الثلاثة يقتربون من المصاب قدر الإمكان وهم مستندون على ركبهم كما في الملعقة العادية.

- قائد المجموعة:

1- انتبه للاستعداد                                    مستعد                          مستعد

2- انتبه للرفع                              ارفــــــــــــع

المصاب يرفع ويوضع على فخذي المسعفين.

يقوم قائد المجموعة بسرعة بإحضار المحمل ووضعه تحت المصاب ثم يعود ليأخذ وضعيته السابقة.

3- انتبه للوضع                             ضــــــــــــع

 

 تركيز المصاب على المحمل:

يحرص المسعفون على تأمين وضع مريح للمصاب بعد وضعه على المحمل، لأن ظروف النقل السيئ قد تزيد من خطورة الحالة، فإذا كان المصاب واعياً يوضع في وضع أفقي، وإذا كان مصاباً بجرح في الصدر يوضع في وضع نصف جالس، وإذا كان غائباً عن الوعي يوضع في وضع الأمان الجانبي. بعد وضع المصاب على المحمل يغطى بالبطانية المحضرة سابقاً على المحمل ويثبت جيداً بأحزمة المحمل أو بأربطة مرتجلة بحيث توضع هذه الأحزمة على الكاحلين والفخذين والوركين كما يراقب المصاب باستمرار.

 

الشكل(16)

 

طرق نقل المصابين  :

 النقل بواسطة المحمل :      

إن نقل المصاب بالمحمل هو مهمة يؤديها فريق إسعافي متخصص ومدرب بشكل مشترك لأن أداء هذه المهمة يتطلب تنسيقاً جيدا بين عناصر الفريق ، والفريق الإسعافي المكلف بالنقل مؤلف عادة من خمسة أو أربعة أفراد وفي حالات خاصة من مسعفين اثنين .

  النقل بواسطة أربعة مسعفين :

وضعية المصاب : ينقل المصاب ورأسه إلى الأمام في جهة حركة المسعفين ، باستثناء حالات معينة تكون فيها قدمي المصاب إلى الأمام ومنها :

حال إعلان وفاة المصاب فينقل ورأسه إلى الخلف في جهة حركة المسعفين .

 عندما يتم إنزال المصاب على الدرج ويوجد شك في إصابة المريض بحالة قلبية .

وضعية المسعفين:يقف المسعفون على زوايا المحمل الأربعة بحيث تكون وجوههم ناحية المحمل .

يتخذ المسعفون وضعية القرفصاء بحيث يشكل فخذي المسعف زاوية قائمة مع بعضهما

يقف قائد الفريق إلى الخلف  بالنسبة للمحمل وتكون مهمته :

        إدارة عملية النقل ، التأكد من تجهيز المحمل جيداً ومن تركيز المصاب وتثبيته  , كما أنه يراقب المصاب  باستمرار خلال عملية النقل وهو من يعطي التعليمات .

بعد أن يجلس المسعفون بطريقة القرفصاء يمسكون قبضة المحمل بكلتا اليدين بحيث يكون الإبهام بعكس  جهة السير .

يعطي قائد الفريق :  انتبه للاستعداد    مستعد  مستعد  مستعد 

                                                     انتبه       للرفع      ارفع

      بعد الرفع يتجه المسعفون إلى جهة المسير بحيث يمسكون المقابض بأيديهم القريبة من المحمل ويمكن استعمال كلتا اليدين في حال نقل مصاب ثقيل الوزن .

                                                                  سر

      يسير الفريق بشكل متناسق محافظين على بقاء المحمل مستقيماً وعلى ثبات المصاب .

                                                                  قف

      يقف المسعفون جميعهم

                                                                 انتبه للوضع

      هنا يتواجه المسعفون من جديد وتتخذ أيديهم الوضعية المتخذة عند حمل المحمل .

                                                                  ضع

      يوضع المحمل برفق على الأرض والركب منثنية بينما الظهر يكون مشدوداً .

 

ان عملية النقل تتطلب عملاً مشتركاً متناسقاً والتزاماً بالمبادئ الأساسية للحمل والنقل ، ونعود فنؤكد أن النقل يجب أن يرتكز على السواعد المشدودة وعلى الأفخاذ وليس على الظهر والرقبة .

 

 

الشكل(17)

  

 النقل بواسطة خمسة مسعفين :

هنا يكون قائد الفريق غير مشارك في عملية النقل وإنما يسير بجانب المحمل ليراقب عملية النقل وينبه المسعفين حين حدوث خلل ما ، كما يراقب المصاب بدقة ، وتعطى نفس التعليمات ونفس الوضعيات السابقة .

 النقل بواسطة مسعفين :

تستعمل هذه الحالة عندما يكون عدد المسعفين اثنين فقط ، وهنا عملية النقل تكون متعبة لذا وجب أن يلتزم المسعفان بمبادئ الحمل بدقة ، ويقف قائد الفريق خلف المحمل ويعطي التعليمات ، وتُعطى نفس التعليمات ونفس الوضعيات السابقة .

 

الشكل(18)

 

في حال توفر ثلاثة مسعفين لتنفيذ عملية النقل، فهنا يقف المسعف الأقوى إلى الخلف من المحمل ، أما المسعفان الآخران فيقفان إلى الأمام .

 

 

يجب على قائد الفريق أن ينتبه إلى كيفية توزيع عناصر فريقه ، فإذا كان هناك اختلاف في القدرة على الحمل أو اختلاف في أطوال المسعفين فيقف المسعفان الأقل قدرة على الحمل أو الأقصر عل قطر واحد ، مع العلم أنه يفضل دائماً انتقاء أفراد الفريق بحيث تكون أطوالهم وأحجامهم متناسبة ، كما أنه يجب عليهم التدريب يشكل دائم على العمل

 المشترك .

 اجتياز العقبة :

أثناء مسير الفريق الإسعافي قد يواجهون عقبة ما (حفرة كبيرة أو جدار أو كومة أحجار . . . ) وهنا يصرخ أحد المسعفين الأماميين (قف عقبة) فيقف الفريق ويعطي القائد مكانه للمسعف المجاور له ويقوم بفحص العقبة واختيار طريقة تجاوزها ، مع العلم أن طريقة اجتياز العقبة ترجع إلى نوعية العقبة ، وهنا توجد العديد والعديد من الطرق المرتجلة بحيث يلتزم المسعفون أثناء اجتياز العقبة بالحفاظ على المحمل مستقيماً قدر الإمكان وتوزيع الأثقال على كافة الأفراد بتساوٍ قدر الإمكان أيضاً .

مثال: اجتياز عقبة قليلة الارتفاع

_ عند الوصول إلى العقبة يصرخ أحد المسعفين الأماميين (قف  عقبة) وهنا يعطي قائد الفريق أمر التنكب.

_ يترك قائد الفريق مكانه إلى المسعف المجاور له ليحمل عنه ويتقدم لفحص العقبة.

_ يتجاوز العقبة ويعطي أمر ( أرسل) وهنا يرسل المسعفان الأماميان المحمل إلى القائد الذي يتلقى المحمل وهو يتحرك للأمام .

_ يتحرك المسعفان الأماميان باتجاه المسعف الخلفي وهما يسندان المحمل من جانبيه لتخفيف العبء على قائد الفريق و المسعف الخلفي الذين يستمران في تحريك المحمل إلى الأمام.

_ عندما يصل آخر المحمل إلى أعلى العقبة يمسك المسعفان الجانبيان (الذين كانا في الأمام) المقبضين الخلفيين للمحمل ليمرراه فوق العقبة ويقوم المسعف الخلفي مباشرة بتجاوز العقبة واستلام مكانه.

_ يعود المسعفان الجانبيان إلى أول المحمل ليستلما مكانهما ويرجع قائد الفريق إلى الخلف ليأخذ موقعه ,ثم يتابع الفريق سيره بانتظام.

النقل بوضعية التنكب :

  تنفذ وضعية التنكب عند قيام الفريق باجتياز عقبة أو عند قيام الفريق بالمسير على درج ، وهنا يقف المسعفون بشكل مواجه وكلتا يديهم تمسك بالمقبض يعطي القائد أمر تنكب .

هنا يرفع المسعفون بشكل منسجم المحمل وهم يتجهون باتجاه الحركة بحيث يصبح المحمل قريباً جداً من كتف كل مسعف وتمسك يد واحدة بالمقبض ثم يسير الفريق .

عند انتهاء الحاجة لوضعية التنكب يعطي قائد الفريق أمر فك تنكب  وتنفذ بطريق معاكسة لأمر التنكب

 

 

  اجتياز درج :

  في حال واجه المسعفون أثناء عملية النقل درجاً ما فإنهم يقومون باجتيازه ملتزمين قدر الإمكان بمبادئ الحمل والنقل وكذلك الحفاظ على المحمل بوضعية مستقيمة دون أي ميلان ,فعند صعود الدرج يقوم المسعفان الخلفيان برفع المحمل من الخلف للحفاظ على وضعيته المستقيمة(وضعية التنكب)

وعند نزول الدرج يقوم المسعفان الأماميان بالتنكب.

النقل المرتجل :

الشروط  : 

             1- عدم توفر عدد كافي من المسعفين لتنفيذ الجسر النيرلندي .

                     2- عدم وجود محمل .

                     3- عند وجود خطر على المصاب والمسعف .

                     4- يجب أن يكون المصاب واعياً .

 

بواسطة مسعف واحد :

مصاب قادر على المشي (طريقة السند)  :

            يمرر ساعد المصاب حول رقبة المسعف ويضع ا لمسعف يده محيطة بخصر المصاب بحيث يمسك بمعصم المصاب ويسيران معاً على أن يمسك المسعف بيده الحرة يد المصاب الملتفة حول رقبته.

 

الشكل(19)

 

المصاب غير قادر على المشي (طريقة الرجل الإطفائي) :

 تستخدم هذه الطريقة فقط عندما يكون المسعف وحيد ومضطر لإجلاء المصاب الغير قادر على المشي , من مكان خطر ، وهي طريقة خطرة ومرهقة للمسعف .

يمسك المسعف بيده اليسرى ساعد المصاب الأيمن .

ينحني المسعف ويمرر يده اليمنى بين فخذي المصاب لتحيط بالفخذ الأيمن .

يجعل المسعف المصاب ينحني عليه ثم يرفعه دفعة واحدة .

ينتبه المسعف إلى أن ظهره مشدود قدر الإمكان .

 المصاب خفيف الوزن :

 إذا كان المصاب امرأة أو طفل لم يصابا بجروح  خطيرة فهنا يمكن للمسعف  حمله ، بحيث توضع إحدى اليدين تحت ركبتي المصاب بينما توضع الأخرى تحت المنطقة العلوية من الظهر والإبط .

بواسطة مسعفين :

طرق الأيدي :

   1ً_ طريقة الأيدي الأربعة :

يتواجه المسعفان

يمسك كل منها ساعده الأيمن مثلاً بقبضة يده اليسرى ثم يمسك كل منهما بقبضته الفارغة ساعد الآخر بحيث تشكل الأيدي والسواعد مع بعضهما مقعداً شكله مربع .

ينحنيان ليجلس المصاب على أيديهما (المقعد) ويضع يديه خلف كتفيهما ثم يحملانه ويسيران به .

   2ً_ طريقة الأيدي الثلاثة والرابعة تسند الظهر :

   تستخدم عند مصاب غير متوازن أي لا يستطيع أن يثبت نفسه على أيدي المسعفين .

يتواجه المسعفان .

ينفذان الطريقة السابقة في شبك الأيدي والسواعد .

يفلت المسعف الأول يده التي تمسك بساعده ، وهذه اليد تستخدم لسند المصاب .

يمسك المسعف الثاني بقبضة يده ساعد المسعف الأول التي لا تستخدم لسند المصاب ، وهنا تشكل الأيدي والسواعد مع بعضها مقعداً شكله مثلث .

ينحنيان ليجلس المصاب على أيديهما (المقعد) ويسند المسعف الأول ظهر المصاب ثم يحملانه ويسيران به .

 

الشكل(20)

 

3ً_ طريقة الكعكة :

تستخدم عند مصاب غير متوازن ولديه إصابة في إحدى ساقيه .

نصنع كعكة بأن نأتي برباط مثلثي ونلفه على بعضه بشكل أسطوانة طويلة ، ثم تدوَّر على بعضها بشكل دائري ندخل الأطراف حول الدائرة وهكذا نحصل على كعكة .

يمسك المسعفان الكعكة بأيديهما اليسرى معاً أو اليمنى معاً.

يجلس المصاب على الكعكة بحيث يقوم أحد المسعفين بإسناد ساق المصاب بيده الحرة ، ويقوم الآخر بإسناد ظهر المصاب بيده الحرة .

 

الشكل(21)

 

طريقة الكرسي :

تستخدم عند مصاب غير قادر على المشي ، ويجب أن يستعمل كرسي متين وخفيف .

  1ً_ حالة الممر الضيق :

يجلس أحد المسعفين بطريقة القرفصاء أمام الكرسي وقائد الفريق خلف الكرسي .

يقترب المسعف الأمامي من الكرسي قدر الإمكان ويمرر رجلي المصاب من تحت إبطيه .

يمسك المسعف الأمامي القائمتين الأماميين للكرسي من أسفلهما بقبضة يديه بحيث يكون الإبهام متجهاً للأسفل .

يرفع المسعف الأمامي الكرسي قليلاً إلى الخلف بحيث يستند الكرسي على صدر قائد الفريق .

يمسك قائد  الفريق القائمتين الخلفيتين من الأعلى بحيث يكون الإبهام متجهاً أيضاً إلى الأسفل ثم يقومان ويسيرا بالمصاب ، وعند وضع الكرسي على الأرض تعاد الخطوات السابقة معكوسة .

    2ـ حالة الممر الواسع:

يجلس المسعفان بوضعية القرفصاء على جانبي الكرسي الذي يحمل النصاب وذلك بركبتين    مثنيتين وظهر مسطح.

يقلب الكرسي قليلا إلى الوراء على رجليه الخلفيتين.

يمسك كل مسعف أسفل القائم الأمامي بحيث يكون الإبهام نحو الأسفل وذلك بإحدى يديه.

يمسك كل مسعف أسفل القائم الخلفي المقابل له(القريب من المسعف الآخر)وذلك من أعلى  القائم  قدر الإمكان(يفضل تحت مسند الظهر)بحيث الإبهام نحو الأعلى.

  يرفع المسعفان الكرسي ويسيران به.

 

الشكل(22)

 

عند إجراء عملية حمل المصاب ونقله يجب أن يقوم المسعف باستمرار بمراقبة الوظائف الحيوية لدى المصاب للتدخل السريع في حال حدوث أي طارئ.

عندما يتواجد المسعف مع المصاب في سيارة الإسعاف، يجب أن يثبت المسعف المصاب في مكانه جيداً وعليه أن يتخذ لنفسه وضعية ثابتة أيضاً وذلك لأن سرعة السيارة قد تسبب الحركة للمصاب .

عندما يوصِّل المسعف المصاب إلى الطبيب أو المشفى يقوم بشرح ظروف الحادث وملابساته للطبيب ويشرح حالة المصاب والإسعافات التي قدمها له كما يقدم ورقة الاستجواب التي كتبت، وهنا تنتهي مهمة المسعف.